أنيسة أشقر: ديري بالك على حالك
תפריט ראשי- תרבות
דלג על תפריט ראשי- תרבות
מה חדש?
דלג על מה חדש?
עצור

מה חדש?

לוח אירועים
דלג על לוח אירועים

אירועי היום

לכל אירועי החודש
תוכן העמוד
דלג על תוכן העמוד

أنيسة أشقر: ديري بالك على حالك

أنيسة أشقر هي فنّانة متعدّدة المجالات عربيّة من مواليد عكّا، تتناول مسائل الهُويّة، النّقد الاجتماعيّ والجندر. تجسّد الموادّ دورًا مركزيًّا في أعمالها، وهي مشحونة جميعها بأسئلة الهويّة. في العمل الدّرب الذهبيّ (2015) تضفي البقع الذهبيّة على نبتة القطن قداسة، في حين أنّها تضع قدرة بقائها قيد الاختبار بعد أن تمّ قطع أغصانها. أدخلت الفنّانة إلى إحدى العلب قميصًا ارتدتْه عام 2000 حين قدّمت العرض دائمًا، وبهذا خلقتْ علاقة بين عملها السّابق وعملها الراهن. ترى أشقر في القطن بورتريه شخصيًّا. وهي تستخدم القطن لمواصلة عملها على تناقض الأبيض والأسود، الذي ميّز عروضها في الأعوام الأخيرة. كثيرًا ما تعرض الأسود بواسطة الزفت، مادّة يمكن من خلالها رؤية التعاطي مع السّود، الذين تمّ استعبادهم في الولايات المتّحدة لجني القطن. يتجسّد الأسود في أعمالها أيضًا بواسطة القهوة العربيّة (2005)، وهو اسم أطلقته على أحد البورتريهات الشخصيّة في معرضها. أما الكتابة التي على وجه الفنانة فمأخوذة من قصيدة "أمّي" للشّاعر محمود درويش: "أحنّ إلى خبز أمّي وقهوة أمّي ولمسة أمّي".
بالإضافةً إلى ذلك، تستخدم أشقر في أعمالها موادّ مثل زيت الزيتون، الشوكولاطة وماء الأرز للوجه. تعاطي أشقر مع الرّسم هو مثل تعاطيها مع العرض: كلّ شيء مخطّط، لكن هناك دومًا غير المتوقّع. يتمّ في هذه الأعمال التشديد على "العودة للمطبخ" واجتياز الحدود بين الحياة والفنّ.
يقدّم المعرض خمسة بورتريهات شخصيّة للفنّانة مع كتابات على الوجه. الكلمات في اسم الصّورة ديري بالك على حالك (إيفيجينيا) (2003) – مثلما في اسم المعرض – هي كلمات والدتها الخائفة في نهاية كلّ مهاتفة بينهما. قرنا الظبي على كتفيها يحدّدان حريّة حركتها ويذكّران بخروف التضحية في قصّة إسحق وحتى إيفيجينيا في أوليس. حيث، وفقًا لإحدى الصّيغ، نجت إيفيجينيا من التضحية بها من قبل والدها، أغاممنون، عندما استبدلتها الإلهة أرتميس بظبي. قطعة الدانتيل المربوطة بشعر الفنّانة تبرز ضحيّة المرأة، المرتبطة بفقدان حريّتها الشخصيّة عند زواجها. تقول الفنّانة إنّ النصّ المكتوب على وجهها في صورة آغرية ماتيا 4 (العيون المتوحّشة) (2006) هو تجسيد شعريّ لجورجون ميدوزا قبل أن تعاقبها أثينا. في المقابل، ففي ثلاثيّة من العام 2012، تعلن الكتابات على بلوزتها: بطلة 1 (محمّد علي) وبطلة 2 (محمّد علي).

مئيرا بيري-ليهمان
أمينة المعرض

הדפסשלח לחבר
קידום אתרים
דלג לתוכן העמוד